best pediatric dentist in dubai

ما هو معجون الأسنان المناسب لطفلك؟

معجون عضوي أو غير عضوي؟ أيهما المناسب؟

إن اختيار معجون الاسنان المناسب هو أمر مهم للغاية للحفاظ على صحة تلك الأسنان الصغيرة لدى طفلك. يعمد بعض الآباء على اختيار معجون الأسنان حسب النكهة أو تصميم العلبة، بدلاً من التركيز على المكوّنات.

 

الحقيقة أن: المكونات هي الأكثر أهمية!

إليكم السيناريو: في حال كان تركيز الفلورايد في معجون الأسنان غير كافِ، فلن يستطيع المعجون منح الطفل الحماية المطلوبة لمحاربة التسوّس.

تبقى نصيحتي الأكثر أهمية هي استشارة طبيب أسنان أطفالك بشكل دوري لمعرفة ما يناسب طفلك.

لدى أطباء أسنان الأطفال خيارات مختلفة عند تقديم النصيحة للآباء حول اختيار معجون الأسنان لطفلهم، فهناك العديد من العوامل التي يجب أخذها بعين الاعتبار وتتوافر الكثير من المنتجات التي يمكن الاختيار فيما بينها.

عادة، يتوافر نوعان اثنان من معجون الأسنان في الأسواق:

  1. غير عضوي، أو المعجون الذي يحتوي على الفلورايد
  2. عضوي: لا يحتوي فلورايد، ويعتمد في مكوناته على مواد نشطة أخرى.

 

  • لعشاق الفلورايد:


نصيحتي للآباء الذين يختارون الفلورايد:

الفلورايد معدن طبيعي مهم للغاية وله دور ذو شقّين في حماية الأسنان من التسوس. أولاً، فهو يجعل الأسنان أقوى من خلال تقوية مينا الأسنان، وثانياً، فهو يُضعف البكتيريا المسؤولة عن إحداث التجاويف من خلال تغيير إنزيمات تلك البكتيريا.

ولكن.. دائماً ما يكون هناك شق سلبي.. فهناك حديث عن كون الفلورايد مادة سامّة!

ولتفسير ما يقال، يجب أن يعرف الآباء أن هناك تراكيز مختلفة للفلورايد في أنواع معجون الأسنان المتوفرة في الأسواق، وبالتالي، يجب أن ينتبه الآباء إلى أرقام تلك التراكيز.

وجدت في محلات السوبر ماركت والصيدليات في دبي، أنواع من معجون الأسنان بتراكيز فلورايد تتراوح بين 500 جزء من مليون (500 ppm) وهو ما يعتبر تركيزاً منخفضاً، وحتى 1500 جزء من مليون (1500 ppm)!

ووفقاً لبحث جديد أجرته وزارة الصحة في المملكة المتحدة، فقد وُجد أنه لا يوجد أي فائدة من استخدام معجون الاسنان بتركيز فلورايد 500 جزء من مليون. بينما للأطفال بسن 0 إلى 3 سنوات، يجب أن يكون الحد الأدنى لتركيز الفلورايد هو 1000 جزء من مليون.

وإذا كان عمر الطفل من 3 إلى 6 سنوات، يُنصح بتركيز 1000 جزء من مليون في حال لم تنشأ لدى الطفل أي تسوس جديد ولم يكن معرّضاً لنشوء تسوس في أسنانه.

أما إذا كان الطفل، وللأسف، معرّضاً لخطر التسوس ولديه الكثير من التجاويف النشطة، سيحتاج إلى تركيز 1500 جزء من مليون، لكون ذلك التركيز فعالاً للغاية في تقليل خطر حدوث المزيد من التسوس.

الطفل بعمر 6 سنوات فما فوق، سيحتاج حتماً لتركيز 1500 جزء من مليون، أي أن مستوى التركيز يرتفع بازدياد عمر الطفل.

 

ما يجب معرفته حول كل تلك التراكيز، هو أن اختيار تركيز الفلورايد المطلوب يعتمد كلياً على عمر الطفل. إضافة إلى اتباع النصيحة الجديدة المتمثلة في وضع معجون الأسنان واستخدام الفرشاة ثم البصق دون المضمضة بالماء. إن عدم المضمضة يسمح للفلورايد بالبقاء ملتصقاً بمينا الأسنان، ويقلل من خطورة ابتلاع الطفل للفلورايد الممزوج بالماء ووصوله الغير مرغوب إلى معدته!

  • لعشاق كل ما هو طبيعي

بالنسبة للآباء الذين لا يرغبون باستخدام أطفالهم لمعجون أسنان يحتوي فلورايد ويبحثون عن معجون أسنان بمكونات عضوية، يجب عليهم اختيار المعجون بعناية.

ودائماً ما ننصح الآباء بالاطلاع أكثر على طبيعة المواد المكوّنة لمعجون الأسنان، لأن بعض أنواع معجون الأسنان العضوية تحتوي على السكر كأحد المكونات النشطة. ورغم كون ذلك السكر من السكريات البديلة لكن لا أعتقد أن أحدهم يرغب بأن ينظف طفله أسنانه بالسكر؟ لا يُعقل ذلك!

 

مكوّنات نشطة يجب توافرها في المعجون العضوي:

إن أكبر نصيحة يمكنني تقديمها لكم هي البحث عن معجون أسنان عضوي بمكونات نشطة قادرة على حماية الأسنان كما يفعل الفلورايد!

  1. إحدى تلك التوصيات هي البحث عن معجون بتركيبة تحتوي على “عرق السوس”. ولكن لماذا “عرق السوس” بالذات؟ ذلك لكونه مضاداً للبكتيريا يعمل على منع نمو البكتيريا الفموية ويساعد في الحفاظ على صحة ونظافة الفم.

 

  1. هناك مكوّن نشط آخر وهو بروتين الكالسيوم. يساعد الكالسيوم المنشّط على استعادة التوازن الطبيعي والقوة البلورية الموجودة بشكل طبيعي في المينا للحفاظ على الأسنان لامعة وبرّاقة لفترة أطول.

يساهم الكالسيوم المنشّط في إعادة “التمعدن” للسن وهو متوافر في اللُعاب. تتوفر في السوق مركّبات مُبتكرة تستهدف اللُعاب كوسيلة لترميم الأسنان!

يمكنكم البحث عن مركّبات مثل Mi Paste أو Tooth Mousse – فهي مركبات بتقنية مبتكرة ومُثبتة علمياً تُساعد في إعادة بُنية السن إلى وضعها الطبيعي!

ختاماً، لا يُمكنني تحديد ما إذا كنت، عزيزي القارئ، من مؤيدي استخدام الفلورايد أم لا: لكن بشكل عام، ابحث دائماً عن المكونات النشطة وعن قوة تركيز الفلورايد في معجون الأسنان، وفي حال لم تكن متأكداً من اختيارك، يُرجى الاستفسار من طبيب الأسنان الخاص بأطفالك، فطبيب أسنان الأطفال قادر على مساعدتك في اتخاذ القرار الصائب.

 

أتمنى لكم تنظيفاً ممتعاً!

So don’t delay your child his first Pediatric dentist visit, at our pediatric dentistry clinic in Dubai health care city you can schedule an appointment, we will be happy to give you your child the best dental care.

“To a lifetime of healthy happy smiles!”

Dr. Yasmin kottit - د.ياسمين قطيط

If your kids are scared from the dentist, bring them to see me 🙂
*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.